fbpx
Unified Number:920008376

NEWS

المهندس الوليد الدريعان العضو المنتدب لشركة الخليج للتدريب والتعليم


July, 17, 2010

كشف المهندس وليد الدريعان العضو المنتدب لشركة الخليج للتدريب والتعليم عن تبنى استراتيجة جديدة تسعى الشركة من خلالها إلى التوسع الأفقي في الاستثمار بالتعليم بما يتواءم مع السياسة التعليمية للمملكة المتضمنة إلزام المدارس الدولية بتدريس مناهج اللغة العربية، والتربية الإسلامية، والعلوم الاجتماعية جنبا إلى جنب مع اللغة الإنجليزية.

وأشار الدريعان إلى أن شركة الخليج للتدريب والتعليم التي اتجهت للاستثمار في التعليم الدولي بافتتاح مدارس رواد الخليج الدولية في الدمام والتي تبدأ في استقبال الطلاب مع مطلع العام الدراسي المقبل لتقدم تعليما هادفا من خلال كوادر متخصصة لتحقيق معادلة التعليم الدولي والذي أصبح مطلوبا منه الآن تلبية متطلبات المملكة من حيث تدريس المناهج العربية والدينية بكفاءة ومسئولية بنفس مستوى تدريس اللغة الانجليزية كي نتيح لأجيالنا التعليم الدولي الحديث الذي لا يغفل ثقافتنا وهويتنا العربية والإسلامية .

وأكد المهندس الوليد الدريعان أن شركة الخليج للتدريب اتجهت لافتتاح مدارس رواد الخليج الدولية لإيمانها بأهمية التوجه إلى الاستثمار في التعليم الأساسي انطلاقا من خبراتها الكبيرة والتي امتدت لأكثر من 18 عام في شتى مجالات التعليم والتدريب الأخرى والتي حققت فيها شركة الخليج للتدريب والتعليم بفضل الله نجاحًا من خلال تعليم وتأهيل عشرات الآلاف من الكوادر الشابة والتي أتيحت لهم فرص العمل في المجالات الحيوية المختلفة مثل الحاسب الآلي عبر مراكز نيوهورايزن واللغات عبر مراكز دايركت إنجلش والتدريب الإداري عبر تقنيات للتدريب الإداري ، وغيرها من المراكز المتخصصة، مضيفًا أن شركة الخليج للتدريب والتعليم لديها القدرة والإمكانيات لتساهم في المشاركة في نهضة التعليم التي تشهدها بلادنا الغالية وخصوصًا في مرحلة التعليم الأساسي التي نعدها مرحلة بناء أجيال قادرة على بناء المستقبل. وأوضح العضو المنتدب لشركة الخليج للتدريب والتعليم أن الشركة لديها القدرة على تغذية هذا الاستثمار في مدارس رواد الخليج الدولية بكل ما يحتاجه من كادر مهني وتدريسي وبنية تحتية مميزة تفي بمتطلبات الآباء والأمهات في تعليم أبنائهم وبناتهم، حيث إن الاستثمار في الأبناء هو استثمار في الحياة ورسالة مكملة إلى رسالة الوالدين، خصوصا أن الدولة فتحت الباب أمام المواطنين لإلحاق أبنائهم وبناتهم في المدارس الدولية.

وأكد المهندس الوليد الدريعان أن نجاح مشروع التنمية الشاملة يتوقف على مخرجات العملية التعليمية فهي بمثابة الإنجاز النهائي للحصيلة التعليمية، فلم تعد التنمية أرقاماً تحصي عدد الخريجين والمتعلمين بل على مدى فاعلية تعليمهم في خدمة متطلبات التنمية ودعم القيم والاتجاهات الإيجابية التي ترفع من مستوى التقدم الثقافي والاجتماعي والاقتصادي فرأس المال الحقيقي لأي تنمية يكمن في إعداد الطاقات البشرية وهو أمر مرهون بالبرامج التعليمية التي يتم إعداد الأجيال على أساسها.

الجدير بالذكر أن مدارس رواد الخليج الدولية مرخصة من قِبل وزارة التربية والتعليم فـي المملكة العربية السعودية وتملكها شركة الخليج للتدريب والتعليم وهى أول شركة سعودية مساهمة في قطاع التدريب و تمتلك حصيلة خبرات تعليمية وتدريبية عريقة منذ عام 1993م بالمملكة والشرق الأوسط ، كما أنها تتميز بشبكة واسعة تبلغ 82 مركزًا ومعهدًا تدريبيًا في مختلف مناطق المملكة ولها شراكات مع 11 شركة دولية تعمل في عدد من دول العالم من ضمنها الأردن، مصر، والإمارات العربية المتحدة، وبريطانيا، والولايات المتحدة الأمريكية.