• 920008376
  • سجل الآن السداد الإلكتروني
  • العربية

    كيف تتعاملين مع نتيجة طفلك؟

    نتائج الاختبارات

    تنتهي اختبارات نهاية العام وتنقضي فترة هامة يتحدد بناءًا عليها انتقال الطالب إلى مرحلة دراسية أعلى، وتعتبر الاختبارات بمثابة تحديد قدرة الطالب على استيعاب وفهم المناهج التي درسها طوال العام وتقييم مستواه بالدرجات من أجل تمييز مستوى الطلبة عن بعضهم البعض.

    وكذلك من أجل تقديم صورة واضحة إلى ولي الأمر والطالب نفسه عن مناطق القوة والضعف في مستواه، والمواد التي يحتاج إلى تطوير نفسه فيها، والمواد التي يتميز بها.

    الاستعداد النفسي لاستقبال نتائج الاختبارات

    بعد نهاية كل اختبار غالبًا ما يعطي الطالب مؤشرات مبدئية عن أداءه في كل مادة، وهو ما يعتبر تهيئة نفسية لكِ وله، حيث يمكنك من معرفة معدل درجاته في كل المواد.

    يبدأ الاستعداد النفسي من هنا، حيث يجب الحفاظ على الهدوء وتماسك الأعصاب من خلال هذه النصائح:

    • لا داعي للحديث مع الطالب بكثرة عن الأمر في الفترة ما بين نهاية الاختبارات والنتيجة.
    • ممارسة الحياة بشكل طبيعي تمامًا…الخروج…السفر…والتمرينات الرياضية.
    • تجنب الحديث في الأمر مع بقية أولياء الأمور وإعطاء الأمر أكبر من حجمه.

    قبل صدور النتيجة بيوم واحد، يفضل الحديث الودي مع الطالب وتوضيح أن أيًا ما كانت النتيجة فإننا سوف نتقبلها، ونتعامل معها، وإنها ليست نهاية العالم، وأن النتيجة هي فقط مؤشر لتحديد المستوى من أجل التطوير والاستفادة وليست مسألة “حياة أو موت”!

    طرق معرفة نتائج اختبارات المدارس في المملكة العربية السعودية

    يمكنك من خلال الروابط التالية الاستعلام عن نتائج الابتدائي والمتوسطة والثانوية. برجاء تحضير رقم جلوس الطالب وبياناته كاملة.

    كيفية التعامل مع نتائج الاختبارات

    1- في حالة ما كانت النتيجة إيجابية:

    • امدح طفلك، وقم بنشر الخبر بين العائلة والأصدقاء.
    • احتفي بالإنجاز، قدم هدية ولو بسيطة في احتفال منزلي بسيط.
    • كرر لطفلك أن ما حققه هو عمل كبير وعليه أن يحافظ عليه.
    • تجنب مقارنته تمامًا بمن حصل على درجات أعلى منه!

    2- في حالة ما إذا كانت النتيجة سلبية:

    • تجنب المقارنة تمامًا مع أقرانه حيث أن ذلك له نتائج عكسية وآثار سلبية على نفسية الطفل على المدى الطويل.
    • أكد له على تفهمك وتقديرك لمجهوداته ولكن عليه أن يبذل مجهودًا أكبر.
    • لا تضع عبء النتيجة السلبية عليه وحده، واجعل نفسك شريكًا في الأمر (حتى ولو كان الأمر غير ذلك)، أخبره بأنك سوف تساعده لتقوما بذلك “معًا. المشاركة هي كلمة إيجابية للغاية في هذه الحالة.
    • ضع خطة بسيطة للتطوير والتصحيح وشاركه به، مثل مشاهدة دروس تقوية عن بعد، برنامج لفصول التقوية، مثل فصول التقوية الصيفية في مدارس رواد الخليج.
    • يجب أن تعلم أن لكل طفل شخصية متفردة وقدرات خاصة، وأن درجات المواد من الطبيعي جدّا أن تكون متباينة طبقًا لإمكانيات كل طفل. يجب ان تعرف حدود وقدرات طفلك جيدًا، وأن تعي الفرق بين إن كان قد بذل كل ما في وسعه، أو تكاسل!
    • طلب الدعم من الوالد/ الوالدة هام جدّا. يجب أن يشعر الطفل أن الوالدان على نفس الرأي ووجهة النظر.

    كيفية التعامل مع النتائج السلبية للابن المراهق

    تختلف نفسية المراهق عن الطفل، حيث أنه يرفض التوجيه والانتقاد بل وأحيانًا ما لا يبالِ بالنتائج وبالتالي يجب أن تكون طريقة التعامل معه مختلف قليلًا.

    • اختر مكان خارج المنزل للحديث عن الأمر، ولا تظهر أي نية مسبقة للكلام عن الأمر. اجعل الجلسة تلقائية ومليئة بالود. دعوة على العشاء أو فنجان قهوة صباحًا، يفي بالغرض.
    • احتفظ بهدوئك ولا تنفعل مهما كان رد الفعل من ابنك المراهق.
    • اشرك نفسك في المسئولية.
    • ضع خطوات عملية لعدم تكرار ذلك، مثل دروس التقوية الصيفية، أو التعليم عن بعد. مثل فصول التقوية الصيفية في مدارس رواد الخليج.
    • تجنب المقارنات مع أقرانه تمامًا. هي آخر ما يريد المراهق سماعه.
    • ركز على أي نتيجة إيجابية قد يكون حققها، مادة واحدة مثلًا..أو درجة تحسنت عن العام الماضي، أو حتى مادة يحبها وأجاد فيها. ضع أي نتيجة إيجابية (ولو بسيطة) أمامه وسوف يكون لها وقع السحر!

    ماذا بعد نتائج الاختبارات!

    أي ما كانت نتائج الاختبارات، هي في النهاية مجرد أرقام استرشادية لها دور هام في تحديد درجة استيعاب كل طالب وميوله الدراسية، وبوصلة تشير إلى اتجاه مستقبله.

    يظل الأمر الأهم هو تطوير شخصية الطالب وتثقيفه وبناء شخصيته من خلال الأنشطة العديدة، سواء رياضية أو فنية أو اجتماعية.

    أما الأمر الأهم على الإطلاق هو ألا نجعل درجة أقل أو درجة أكثر تؤثر سلبًا على ثقة أبنائنا بأنفسهم وإنما نعي دومًا أن الإيجابية في التعامل مع الأمر لها أكبر الأثر على المدى الطويل.

    post-70819